الأحد، 27 نوفمبر، 2011

هي والغريب (١)

تستيقظ كل صباح على امل اللقاء به
ذاك الشخص الغريب
ذاك الأب الحنون
ذاك الصاحب السياره العملاقه
ذاك السائق المجنون

ذاك الشخص التي صرّحت الصدف بالتلاقي معه في كل صباح على مدى ايام الاسبوع
بحكم الاستيقاذ للآشغال والدراسه وبحكم كون كل من اطفالهم في الحضانه ذاتها

تستيقذ باكرا لتستحم بماء دافئ لتكون آخر رشات الماء مثلجه
تحب الاستحمام كل صباح رغم استحمامها كل ليله
كانت ترى في ذلك سر
سر العطر ... فقد كانت تشمئز من الذين يرشون العطر على اجسادهم وملابسهم دون استحمام
وكانت تحب الالتزام بعطرين محددين احدهما للصيف ،، والآخر للشتاء
رغم كثرة زجاجات العطر الراكنة في تلك الطاولة الا انها لا تستخدم الا عطرين
Daisy Marc Jacobs للصيف
و
coco chanel No 5 للشتاء

تلك كانت هيه
ليست بطويله وليست بقصيره ،، بيضاء لها اعين كبيره لدرجة آنها توصف بأنها تشبه الدمى،، وشفتها كانت مكتنزه ،، ووجه بيضاوي
واكانت ابتنها تشببها لدرجة خياليه
كانت هي في ربيعها الثاني والعشرين.. لها جسم مشدود،، حيث انها اعتادت ان توقف سيارها بجانب إحدى الحائق وتذهب لتمشي مشي سريع لمدة ساعه كل صباح
وكان هو كما كانت هي تعتقد بين الثلاثين والخمس والثلاثين
رجل ذو قامه طويله جدا،، لديه بنيه جسمية غليظه ،، حنطي على حمره ،، له اكتاف عريضه ،، ومن الواضح انه يهتم بصحته ويمارس التمارين الرياضيه وحمل الاثقال
له عينين اسرتها من اول نظره،، جاحظه ،، لا معه ،، وتطوقها هالات داكنه ،، كانت تحب تلك الهالات

في إحدى المرات وهيه متوجهه في فصل ابنتها .. كانت تتحدث مع احدى صديقاتها تدعوها بالانضمام اليها في نهاية الاسبوع.. حيث انها تأخذ ابنتها عصرا الى ركن الالعاب مع الخادمه.. وتذهب هي الى احدى كوفيهات المول البعيده عن المارّين والمحلات التجارية لتقرأ كتاب وتشرب القهوه.. ولكنها اعتذرت..
لم تعلم هي ان الغريب كان خلفها.. ولم تعي بفرحته حين سنحت له الفرصه بلقائها بعيدا عن أجواء الحضانه وأعين المحيطين بهم

وأتى اليوم الذي انتظره منذ سماع المكامله.. توجه الى المول .. كثرت تخميناته انها لن تبتعد عن موقع ركن الالعاب وتوجه الى اقرب كوفي.. كان يقع في نهاية المكتبه.. اخذ كتابا عن السياسه التي لايكل ولايمل من القراءه عنها وطلب له قهوته المفضله وجلس،،، وترك الباقي للأقدار

بعدما وصّت الخادمه على ابنتها،، توجهت الى مكان الكوفي الذي اعتادت ان تجلس فيه من اكثر من سنه وفي نفس المكان والكرسي لتمارس طقوسها التي تحب

كانت اعينها على هاتفها النقال وكانت اناملها الناعمه تلعب بالحروف والارقام حتى رفعت عينيها لتراه... الغريب!!.. ذاته بلحمه وشحمه...
اول ماآحست به هو ذاك الوخز الفراشات في معدتها.. وصوتها في عقلها يقول "مالذي اتى به الى هنا؟" حيث انه في نفس اللحظه رفع نظرته اليها،، ورجع للقرآءه بكل هدوء .. آحست انه لم يلاحظها من الاساس

طلبت القهوه،، جلست .. قبل ان تفتح كتابها التي تحب.. راحت تتمعن بوجهه وهو يقرأ.. بملامح وجهه الحقيقة،، فكرت "شو قصته؟"
فتحت لتقرأ للكاتبه أحلام مستغانمي "نسيان"
جلست حوالي الساعتين والنصف وهي في كل اندماج لما تقرأه من كلمات وجمل.. رفعت رأسها لتريح رقبتها فوجدته يناظرها .. لم تفهم معنى نظراته.. كانت غريبه.. ارتبكت.. ارتكبت بدرجه كبيره لم تعرف ماذا تفعل حيث انه لم يزح بنظراته عنها... كان يراها ولم يستطع الا ان يبتسم
كانت ابتسامته تحمل معاني كثيره.. لم تكن استهتار بل كانت نظرات ابويه بها حنان ودفئ عجيب.. وقف وتوجه الى المخرج مااً بها قائلاً:"لاتخافين ،، ترى ما اعض"
بقيت صامته بلا حرف ولا حركه من كلماته الجريئه
لقد توجه اليها وكلمها بكلمات قصيره ،،، لكنها سمعت صوته..لاول مده تسمعه بهذا القرب والوضوح... صوته غليظ له بحه.. كان يشبه آصوات الذين يقدمون نشرات الخبار ..

بدآ اسبوع جديد ،، لم تنكر انها كانت مشتاقه لرؤيته ولكنها كانت خائفه في ذات الوقت.. اوقفت سيارتها امام الحضانه.. انتظرته حتى يحمل طفله لفصله وحتى يرجع لسيارته ويرحل
هو وصل الى الموقع رأى سيارتها .. انتظرها ولكنها لم تخرج ولم تتحرك...فقرر ان ينزل طفله
هو لاينكر ان تلك الغريبه استرته.. لا ينكر ابدا انه ينام كل ليله على امل ان يلقاها وتبتسم له في الصباح ، احب ان يتعرّف عليها ،، اراد ذلك اكثر من أي شيء آخر.. لايستطيع انتزاعها من رأسه.. لايستطيع ان يزيل خيالها من اعينه.. زعم هذه المره ان يقوم بالخطوة الأولى،، وأن يتهور.. وان يفعل مايستطيع فعله.. عليه ان يكلمها.. وعليها ان تقبل!!!

حرك سيارته بغضب،، بعد ان تأكدت انه رحل حملت طفلتها الى الفصل وتوجهت بعد ذلك الى الحديقه لتمارس الرياضه...
وهي تمشي على اسوار الحديقه تفكر فيه وتفكر بوضعها وبزوجها البعيد كل البعد عنها.. وبكل مايدور في حياتها... كانت احيانا تمشي لأكثر من ثلاث ساعات متواصله ولاتشعر وكله بسبب التفكير الذي لا ينقطع..
وهي في بداية خطواتها.. أحست بسياره تبطىء السير بجانبها وصوت ينادي بكل سرعه وخوف: هيي تعالي،، تعالي اركبي.. اركبي!! كان يأشر بيده وملامح وجهه كانت تعتصر لاتدري هل هي من الخوف او من الغضب او من ماذا بالضبط..
هزت رأسها ناهيه خائفه جمّعت يديها حول فمها ،هي تنظر حولها،، لم تجد احد قربها.. مابالهم الناس اليوم؟؟ الم يستيقظ آحد!!! سمعت صوته: لاتخافين!! تعالي بسرعه ! اركبييي يلاا!!
لم تحس بيدها.. لم تحس بأرجلها.. كيف استطاع السيطره عليها..كيف؟!! هي لاتعرفه،، لاتثق فيه!! من هذا لرجل؟؟ من؟؟؟!! انا حتى لا اعرف اسمه! كيف حصل هذا؟؟ كيف فتحت الباب وركبت كيف؟؟!!!

بقيت صامته ترتجف كالسمكه التي تمووت ،،،كورقة الشجر في ليله عاصفه بارده ممطره..
حرك سيارته بسرعه الى احدى حواف الطريق التي لاتقربها بيوم او محلات..
وقف.. اخفض صوت الرادو.. التفت اليها،، راح يتأملها
هو يعرف انه لن يمسها.. لن يضرها .. لن يؤذيها.. هو فقط يريد ان يكلمها ان يتحدثا لايعرف عن ماذا بالضبط لكن يريد ذلك
مع اول حرف ينطقه لها يسألها عن اسمها ،، انتفضت خوفاً،، واشاحت بجسدها ووجها بعيداً عنه.. تلعن نفسها في نفسها مليوون مره
الغريب: لاتخافين..
سمع زفره طويله منها وكأنها تحاول ان تمسك أعصابها عن الانهيار او البكاء
هو: لاتخافين ولله مابضرج.. بقيت هي بلاحراك
هو: صدي صوبي..... طالعيني... اوكي خليني اشوفج
بقيت هي كالصنم...
هو: والله حلفت لج ..والله مااضرج!!!
هي بعد صمت : انت شو تبا بالضبط؟؟
هو : ولاشي... انا روحي ماعرف شو ابا... يمكن بس ابا اسمع صوتج او اشوفج من قريب
التفت إليه.. ونظرت اليه بأعين ملأها دمووع..
واللي يبا يشوف يخطف .؟؟
لم يتكلم .. لم يتحرك،، كان ينظر اليها مبهورا بها.. بعيناهاا بوجهها بشفتاها بكل شي!! حتى بدموع عينيها
هي تتكور على جسمها الضعيف وتنظر اليه كالطفله وبصوت يرتجف: ردني ... الله يخليك ردني...
غضب مما فعله... لم يدرك ان لها وجه وصوت وروح طفله الى هذا الحد.. كان يراها.. كان يريد ان يلتهمهاا لكنه لايستطيع اذيتها... يقدر على ان يؤذيها لكنه لايستطيع.. فهو رجل يستطيع ان يفعل بها مايشاء فهي اصغر حجما منه بأضعاف.. وهو أقوى منها بأضعاف مضاعفه.. لكن وجه كوجهها لايستطيع اي احد أذيته...

يتبع


الخميس، 6 أكتوبر، 2011

معاي وحده من صديقات الجامعه
حبوبه وطيووبه.. بس فيها عيب الغيره وحب التملك
وللأسف انها طاحت علي
انا انسانه حره في اختيار صديقاتي ياحلوه
طبعا سعيده جدا انج صديقتي
بس ياحبيبتي لاتختارين لي صديقات
ولاتنصحيني بالكذب ان هذي بنت سيئه ،، او بنت نمامه،، او بنت كذابه او او او
اذا انا ماشفت بعيني او سمعت بإذني... ليش ابتعد عنها؟؟؟
اذا هي كانت انسانه جدا حبوبه ومحترمه ... لي اتركها
اذا انتي صار بينج وبينها موقف ترى انا مالي دخل.. والبنت ماضرتني

اكره البنت اللي احس من افعالها وتصرفاتها انها تحب تتملكني
ترى والله بتكرهيني فيج

المشكله انا ماودي اقولها هالكلام.. بس احاول اني اوصل لها الفكره
لاااااا تدخلين في علاقاتي،،، وصداقاتي
كوني ان عندي صديقات بويات،،، مش معناته ان كنت فيوم احبها ،،،
انا احترم انها كانت معاي فكلاس قبل... وكننا ندرس مع بعض
وانها كانت وايد تحترمني

وصدقييييييييينننننني
انا اخاف على نفسي واعرف مصلحتي اكثر منج

اشكرك وايد

بس فكيييني ولاتتحكمين فييييني


وشكرا

الأحد، 2 أكتوبر، 2011

مقهووووووووره مقهووووووووووره!!!!

احس بموت بختنق
ودي اصرخ باعلى صووت
ودي امسك حد واخنقه

في بنت كانت "كانت" من اقرب الناس لي فهالدنيا
كنا بالنسبه لبعض القلب والرووح
ماعرف كيف اوصف علاقتنا ببعض بس كانت قويه جددا

المهم كبرنا تزوجنا في نفس السنه
وحملنا وربينا في نفس السنه
سبحان الله

بعد زواجها قامت تتغير ... مع انها عايشه قصة حب مع زوجها الا انها كله توصف حياتها بانها مليانه مشاكل وزعل
وان زوجها منغص عليها حياتها
قبل كم يوم اتصلت لي تصيييح ،تنووح وتقول تعالي طلعيني قبل لا ارتبك فعيالي جريمه وكان الوقت متاخر وفي الاجازه
ومعروفه دبي بزحمتها وخصوصا في الاجازات ،، وهالسبب كان مخوفني ان زوجي مايرضا
بس بعد محاولات مني وافق بشرط اني ما اتأخر

المهم مريت عليها ،،، درنا فالشوارع كانت تتكلم وتصيح وتفضفض ،طلعت كل اللي فخاطرها لحد ما ارتاحت
سمعتها بكل طولة بال
ووقفت معاها حتى بالافعال الغلط اللي دارت بينها وبين زوجها بس عشان ترتاح
المهم المشكله مش هنيه

اليووووم اكتشفت ان الحبيبه عازمه كل بنات الشله ،، في كوفي paul ياكلون وجبة الافطار مع بعض
انا مش هذا اللي مضايقني ولاني بموووت على الاكل

انا اللي قاهرني ان لما سألووها البنات وييييييييين ميثا؟! ليش مش موجوووده
قالت :
يوووووه مافينا على المصلحه الاجتماعية... مسويه ام العرييف تعرض جميعالمشاكل الزوجيه مع حلولها

الحين انا آم العرييييف!
الحين انا استويت ما اتكلم الا عن المشكلات الزوجيه!!
انا صرت ممله وما انعزم على طلعات مع الشله
،الحين انتي تبين تلغيني منها

نسيتي؟؟
نسيتي اللي كان موجوود يسمعج للصبح اذا بغيتي
نسيتي اللي خلا كل شي وراه بس لانج ضعيفه وتحتاجين احد يكون يمج؟؟؟

الشرهه مش علييج
الشرهه علي انا اللي خليت ريلي وعيالي وطلعت عنهم عشان اتحمل صراخج والصياح والدمووع والسب
انا الغلطانه اللي عورت قلبي بالهم ادور القالج حل ترقعين موقفج مع ريلج

ما اقووول الا ياخسارة
خساره اني كنت صديقتج فيوم من الاياام


السبت، 8 يناير، 2011

في كلام فخاطري كنت دايما اداريه لايبيَن
اداريه عن تطلعه عيوني.. او سكوني او حتى لما اسرح

الانسان لما يحب ،، ويحب بجنون،، تعمى عيونه.. ويشوف حبيبه ملاك
يشوفه الشمس اللي تنور له نهاره
والقمر اللي يحللَي سما ليله
يشوفه الضحكه ويشوفه الفرحه

لما حبيته
عطيته كل حياتي بكل اخلاص
قلبي ينبض عشانه
عشان اعيش واشوفه

بين ايديه أمنته كل عمري
ماكنت اخاف من شي،،
لأنه الفارس اللي لايمكن يسمح لحد يجرحني او لايمكن يسمح للدمعه انها تنزل

تدرون لما الواحد ينصدم بالواقع وينصدم انه أقرب الناس له يكون السبب في كل الجروح

رغم الأسف ورغم الإعتذار ورغم انه المياه ترجع لمجارها ... " في عينه"
يبقى شي في قلبي
نغزه صغير... تألم
يكلمي ويبتسم لي ويشاركني كل حياته بكل لحظاتها
وانا سرحانه
فعيونه اللي فيوم من الايام نظرت لي بغضب ،، او نظرت لي بكل برود
وبيدينه اللي فيوم مسكتني من كتوفي وهزتني

هل يمكن اثق فيه مثل قبل

بقدر اتعايش معاه مره ثانيه
واقنع نفسي ان المياه رجعت لمجاريها



بس لايمكن اسمح لنفسي اني اعيش تجربة الالم

الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

بأجر بروح الجامعه بسجل موعدي وبرتب جدولي. على كثر ما أنا متحمسه ان مابقالي شي ويتخرج ، احس ان ماودي أداوم.
خصوصا من بعد ما وقفت سمسترين وماعندي احد من صديقاتي.
معضمهم تخرجوا وقليل بس باقلهم مشروح تخرج. وما انكر واعترف ان الكل ضعفت علاقتي معاهم بسبب أني وقفت جامعه لمدة سنه واني انقطعت عن العالم الخارجي وبنات الجامعه فجاه وبشكل كلي.

دائما الاقي نفسي ضعفه في أني أتقبل ان احد يكون صداقة معاي وصعب جداً اني اكون صداقات.

حياتي تغيرت وايد بوجود زوجي وبنتي وأهل زوجي اهتماماتي تغيرت ووقتي صار جداً محدود ووقت فراغي قصير.

بكتب خططي للسمستر الياي والأيام الجايه قبل لا اروح وأسجل موادي بأجر:
- ان شاء الله اني برتب جدولي بحيث انه يكون مريح ويناسبني. والقى المدرسي اللي أعرفهم عشان يساعدوني وينجحوني لووول
-ببذل كل جهدي بدراستي عشان انجح وارفع ال جي بي أ
- بسويلي جدول امشي عليه. عشان ما اظلم لا بنتي ولا زوجي وا اهلي
- حاول بقدر الإمكان أني اكون صداقات واتسلى في وقت فراغي
- أكيد ان في كل ويك اند بتلاقى بصديقات الطفولة والدراسه وهذا يعني أني بحافظ على هالصداقه وبقهويها
- ان شاء الله بنتي ماتتعب بغيابي في الجامعه وتسمع كلامي ولا تتعبني ياااااااارب!!!

خلني أوقف وأكون قنوعه بتمنياتي وينفع مهاب قانون الجذب.
وان شاء الله انه بينفع بإذن الله

وراي قومه من الصبح بأجر.

قود نخت

اللولو المنثور
Xoxo
‏​الحصري ‏​ (*)

قصر الإمـَآرآتـْ يعتذر ۶ـن أغلى شجرة ميلاد فالعالم ،،،


http://www.elaph.com/Web/news/2010/12/619886.html?entry=newsgulf

وعاشت بلادي الامارت


فلتفخرؤو يـَآ أهل العززز



‏​قدم خليفه الخوري اعتذاره لجميع الأمه العربيه المسلمه على الغلطه التي اقترفها وهو غير مدركا العواقب الوخيمه من جراء عمله هذا وإنشاء الله غدا الساعه الخامسه ‏​​​مساء سوف يتم أزاله تلك الشجره من قصر الأمارات وسيكون البث مباشرا على قناه الأمارات

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

اكبر وأغلى شجرة كريسمس.
الله عالعقل.
بدلا أن تحتوي بلادنا افضل ميتم أطفال نفتخر فيه فالعالم طلعنا بأكبر واغلى شجرة كريسمس مرصعه بالألماس تفوق ١١ مليون دولااااااار!!ع
الشعب محتج ومقهور الا سعادة صاحب المجوهرات الخوري. يتحجج انها مجرد دعاية.

البرودكات عن انتقاد شجرة كريسمس وصاحبها خوري متوقفا من امس. و بنت عم خوري ترسل برودكاست تتكلم فيه عن جهلنا في الدين وبان عمها يسعى في شغله. وانا نحت حسودين وغيورين. وانا ما انكر هالشي. وأوضح ان عيوننا على ديننا وعاداتنا وتقاليدنا، نحب ترتقي ونحب ان دولتنا تتميز بس بدون لا ننسى اللي تربينا عليه. الأجانب اللي هو هذا دينهم ماسوو اللي سويته. وفوق هذا خليتنا اظحوكه عند الغرب. يتساؤلوون كييييف اشهر شجرة كريسمس موجوده في بلاد عربيه

صديقتي في امريكا عيالها يصيحوون يحنون عليها انها تشتري شجرة كرسمس ويزينونها مثل كل أصدقائهم اللي في المدرسة وحلقت يمين انها ماتدخل البيت


ان شاء الله حد يتحرك ويقول شي ونفتك من
هالكابوس.